الكذب المرضي ماهيته وعلاماته وطرق علاجه

الكذب المرضى

الكذب المرضي في كثير من الحالات نجد المريض يصدق كذبته، بل ويبدأ في التعامل معها على أنها واقع، ومازال علم النفس حتى الأن يبحث في هذه الظاهرة، وما هي الاضطرابات النفسية التي تعرض لها الشخص حتى أصبح مريض ميثومانيا.

تعريف الكذب المرضي وعلاماته

أو ما يسمي الميثومانيا، وهو عبارة عن سلوك نفسي مزمن يجعل الشخص دائم الكذب واختلاق الكثير من القصص والأحداث المبالغ فيها ويجعل من نفسه بطلا او ضحية لهذه القصص، فتجد مريض الكذب المرضي يكذب بشكل غير مبرر.

اولا يمارس الأشخاص المصابون بالكذب المرضي كذبهم من اجل تزيين وتجميل شخصيتهم، فنجدهم دائما يبحثون أما عن الاشادة بهم او التعاطف معهم، فتجد مرضي الميثومانيا دائمي العيش في الخيال، يمكنهم اختلاق قصة كبيرة بحبكة درامية عالية يجعلك تصدقهم في بعض الأحيان.

 

أسباب الكذب المرضي

هناك اراء لبعض علماء النفس، ترجح أن الاسباب من اختلاق تلك القصص.

هي رغبتهم الحقيقة في تجربتها فعلا، مما يجعلهم بهذه الطريقة يصلون للإشباع الذاتي الذي يبحثون عنة، ونجد أن هناك علامات مشتركة بين اصحاب الكذب المرضي، يمكن تلخيصها في الآتي:

  • القصص الغير واقعية: فتجد دائما الأحداث التي يرويها اصحاب الكذب المرضي مبالغ فيها وغير منطقية.
  • هو دائما بطلا لكذبته: بالتأكيد سيروي لك قصة كبيرة هو بطلها الوحيد وكيف واجهه العديد من الصعوبات، ناهيك عن التفاصيل المتقنة بعناية.
  • يصدقون خيالهم: معظم القصص التي يختلقها أصحاب الكذب المرضي دارت في خيالهم عديد من المرات، وإذا أردنا أن نفسر لماذا يكذب مريض الكذب المرضي، فهو في أغلب الأحيان يبحث عن الاهتمام.
  • اختلاف الروايات من وقت لآخر: بالطبع سوف ينسى مريض الميثومانيا التفاصيل من كثرة القصص الموجودة بخياله، فتجده متذكرا القصة نفسها ولكن سيرويها لك كل مرة بتفاصيل وأحداث جديدة.
  • يصبح هجوميا عندما تشكك في مصداقية كلامه: يصبح مريض الكذب المرضي في مأزق عند التشكيك في روايته أو إثبات كذبها من الآخرين، فتجده عصبيا ومندفع ومصمم على كذبة بل ستجده مستمرا في مزيد من الاكاذيب.

لماذا يكذب مريض الكذب

يرجع السبب على حسب قول المتخصصين إلى شعور نفسي بالنشوة يجعل مصاب الميثومانيا، لا يكذب من اجل الحصول على المال او الخروج من مأزق معين مثلا، ولكن الكذب هنا يأتي بدافع المتعة الشخصية التي يحصل عليها عند شعوره بإعجاب الآخرين والثناء علية عند روايته لهذه القصص الكاذبة.

وفي بعض الأحيان يكون التعاطف معه والاهتمام بحديثة هو متعته الحقيقية، واثبتت الدراسات ان من بين 1000 شخص يوجد شخص واحد مصاب بالكذب المرضي، وقد يكون هذا المرض وراثي، وأحيانا يرجع إلى طبيعة الحياة التي عاشها المريض منذ الصغر، فنجد المصابين بالميثومانيا نشئوا في بيئة فوضوية مليئة بالأحداث الغير مشرفة، 50% من مرضي الكذب المرضي لديهم خلل في جهازهم العصبي، وستجدهم دائما مفرطي الحركة ومحاولة جذب انتباه الآخرين.

علامات تكشف اصحاب الكذب المرضي

بالتأكيد عندما يشرع الشخص بالكذب فأن العقل قد يحدث بعض التغيرات على سلوك الشخص الكاذب، وهذه العلامات تحدث لمعظم الكاذبين وليس المصاب بالكذب المرضي فقط.

فنجد الجسم يبدأ بإفراز مادة الأدرينالين وهي مادة تؤثر على الغدد اللعابية ايضا تتدفق في الشعيرات الدموية للجسم فنجد الشخص متوترا قليلا دائم اللمس لأنفه او ذقنه، دائم حركة اليدين، ستجده أيضا لا ينظر لعينيك مباشرة أثناء الكذب،

ومن أهم العلامات التي تظهر على الأشخاص عندما يكذبون هي الآتي:

  • دائم الهرب من النظر في أعين الأشخاص المستمعون لكذبة.
  • التنفس بسرعة غير منتظمة.
  • كثرة الارماش بالعين.
  • التلعثم وكثرة التأتأة.
  • التعرق ونلاحظ عليه بعض التوتر.
  • دائما ما يلمس انفه اثناء الحديث.
  • دائم النظر للأعلى جهة اليمين.
  • وضع اليد على الفم او الذقن.

ملحوظة مهمة

  •  علامات الكذب والتي تم ذكرها من الممكن أن يقوم بها شخص وهو لا يكذب، حتى لا نظلم المحيطين بنا، ويرجع ذلك لكونه شخصية خجولة على سبيل المثال، او شخص غير واثقا من نفسه بشكل كافي، فنجده يفعل بعض هذه التصرفات لمجرد تشتيت نظرك عنه أو الهاء نفسه لتبريره عدم النظر مباشرة اليك وهو يتحدث معك.

كيف نتعامل مع مريض الكذب

بالتأكد الكذب من أكثر الصفات الذميمة لمريض الميثومانيا والتي تدريجيا تفقدنا الثقة بالأخرين، ولكن يجب أن نتفهم أن الميثومانيا مرض وعلينا التعامل معه بطريقة سليمة.

طريقة التعامل مع الأشخاص المصابون بالكذب المرضي يجب أن تكون عادية نوعا ما، بمعنى عدم محاولة السخرية منهم ولو بدافع الهزار مثلا فهذا يؤثر سلبيا عليهم ويجعلهم يتجنبون تماما التعامل معك بشكل عام، لذلك من الضروري عدم المبالغة في ردة فعلك تجاه مريض الكذب المرضي، فيجب تفهم طبيعة هذا المرض وعدم أخذ موقف منة لأنه يكذب عليك، فهو يكذب في العموم ولا يقصد الكذب عليك انت تحديدا.

ردود أفعال مريض الكذب المرضي

واليكم بعض ردود الافعال البسيطة عندما تتحدث مع مريض الكذب المرضي وهي كالاتي:

  • مبدئيا الصبر وعدم فقدان الأعصاب جزء مهم جدا عند التعامل مع مرضي الميثومانيا.

محاولة الدعم النفسي الغير مبالغ فيه لمرضى الميثومانيا، عن طريق زيادة ثقتهم في أنفسهم، ويمكنك فعل ذلك من خلال الحديث عن خصالهم الجميلة ومواقفهم النبيلة مهما كانت بسيطة، اقترح عليهم الذهاب الى الطبيب بأسلوب لائق ودون الضغط عليهم لتنفيذ تلك الفكرة.

يجب عدم مجاراتهم في الكذب، بمعنى عندما تشعر ان المصاب بدأ بالكذب اطلب منة اعادة الحوار مرة أخرى لعدم انتباهك للحديث، حينها يمكنهم التراجع عن الكذب وسرد الحوار الحقيقي، وعند استمرارهم بالكذب عليك بالتحذير من عدم إكمال المحادثة طالما الكذب مستمر.

لا تواجه مصاب الكذب المرضي بالرواية الحقيقة لكذبته فقد يصاب بصدمة او تجده ينفعل عليك بشكل هيستيري، وأخيرا يجب ان نفهم أن هؤلاء المرضى يريدون في النهاية الشعور بالاهتمام والإعجاب من الأخرين، فإذا حصلوا على جزء من تلك الرغبات، كان له تأثير إيجابي كبير عليهم.

كيفية علاج الكذب المرضي

  • بالتأكيد ليس من السهل علاج هذا النوع من الكذب، والعلاج يحتاج لفترة طويلة وجلسات بواسطة الطبيب النفسي، ويجب ان يقتنع مريض الكذب المرضي أنه مصاب باضطراب نفسي حقيقي ويحتاج فعلا لمساعدة الطبيب حتى يكون للعلاج تأثير.
  • يجب معرفة كل الخلفيات السابقة عن حياة مريض الكذب المرضي، حتى يضع الطبيب يده على الأسباب الحقيقية وراء هذه الحالة.
  • وعادة يكون العلاج عن طريق الجلسات النفسية لدى المختص النفسي مع بعض الادوية التي يرشحها الطبيب للحالة.
  • ملحوظة هامة هناك بحث قامت به جريدة الديلي ميل البريطانية خاص بالكذب المرضي، ووجدوا أن الرجال المصابين بهذا الاضطراب النفسي ضعف عدد النساء تقريبا، وفي نهاية المقال وبعد توضيح مفهوم الكذب المرضي، سوف نجد الكثير من الأشخاص الذين نتعامل معهم مصابون بهذا المرض ولكن بدرجات متفاوتة.

التعامل مع المريض النفسي يجب أن يحظى ببعض الحرص، الكذب المرضي درجات ولذلك يمكنك التعامل مع شخص محترف لهذا النوع من الكذب ولا تستطيع اكتشافه فهناك بعض الحالات التي تكتشف من خلال الطبيب فقط.

الكذب المرضي يعد من الأمراض ليست بالهينة، إذا لم نقوم باحتوائها وساعدنا المريض على تخطي المرض والشفاء منه، حتى لا يقوم بإيذاء نفسه أو إيذاء  الأخرين.